6.6.06

وعكه


اليوم اعود مرة اخرى لتناول مضاد الاكتئاب
ليست المرة الاولى التى اعود فيها لتناوله بعد فترات انقطاع
المرات السابقة كانت بإصرار من طبيبتى النفسيه و أصرارى على انى لست فى حاجه اليه
اليوم اعود اليه وحدى وهذا ما يؤكد لى اننى اصبحت على الحافة
---
منذ ما يزيد عن خمسه عشر يوم و انا احيا على القهوة و فشلى المتكرر فى محاولات النوم و دهشه الاخرين عند معرفتهم بأمرى
شبح رجل ميدان رمسيس وسؤاله مازل يطاردنى
يتقاسم معى حزنى على فتاه السنيما و حزن وجهها الملطخ بالمساحيق
اخذ يساومها باصبعه الاربعه و اشار بيده ان هذا يكفى اكتفت هى بهزة من رأسها و العودة بظهرها خطوتان الى الوراء
---
مقهى وسط البلد
نصف المزدحم, نصف النظيف, نصف المتسخ, نصف الحميمى حتى مساحة الكبيرة توكد لى دوما اننى فى المنتصف , فى المنتصف منه هو أيضاً , و برغم الذكريات السعيده عذراً ايها المقهى اكرهك
اكره أيضاً حلولى الوسط والمؤقته لكنى لا اجيد سواها
و أذا سألتنى عن ما إجيده ايضاً
إجيد رسم الدوائر و ايجيد الوقوف فى منتصفها وحدى
أجيد بعثرة تفاصيلى بهدوء
وبهدوء أيضاً اجيد الركض نحو الاتجهات الاربع وفى نفس التوقيت
و اجيد ايضا الاندهاش عندما اكتشف اننى بعد كل هذا الركض مازلت اقبع فى نفس المكان
---
فى المطعم ارستقراطى الطابع عرفت انى اراه لاخر مرة
وبعد ان انتهت من مشروبى شديد المرارة اندهشت لاكتشافى بقايا حلوة الطعم .. كان خليط من مشروبين شديدى المرارة و الحلاوة و كان على مزجهما كى أحصل على المذاق الذى اريد ...
أكتفيت بالمرارة و مراقبتى طريقته السادية فى اشعال سيجارة
------
أقول الى نفسى ابقى بلا حراك و انتظرى بلا امل
فالامل قد يكون تيمناً للشىء الخاطىء
و انتظرى بلاحب
فالحب
قد يكون حب للشخص الخطاء
لايزال هناك بعد إيمان
... لكن
الامل و الحب و الإيمان
كلها اشياء فى الانتظار
(تى اس اليوت)
-----
بعد مرور عدة دقائق اكتشفت اننى ركبت الاتوبيس الخطىء
اغوص اكثر فى مقعدى و اقرر عدم النزول
المقعد الخالى بجوارى يربكنى
تتواطىء معه اعمدة الانارة المطفئه و ارصفه مهجورة من المارة
فقط
هما الاثنان .. بينهما بتعمد مدروس مسافه و بكارة ابتسامة
فى الميدان الكبير أحاول فعل شىء انتشل به ذاتى من القاع
اهاتف احدهم
ليتركنى استمع لل"كول تون" الخاصه به
العن الهواتف و شكرات الاتصالات و برامج التحدث عن بعد و كل ما يفقدنى النظر لعينيى انسان و انا احادثه
ماذا لو اوقفت احدهم و اخبرته بأننى اريد الاحتماء بالحديث اليه
هل سيستمع؟؟

8 Comments:

Blogger أحمد said...

أكيد طبعا لازم يستمع

6/07/2006 12:31 AM  
Blogger yara said...

فكرتينى بطبيبي النفسى اللى كان بيترجانى اخد دوايا وكنت شايفة انى مش تعبانة للدرجة
بس بجد ماتستسلميش للاكتئاب لو عارفاه
ده مش مرض ده استنزاف ارادى للروح ولمعنى الحياة

6/07/2006 1:37 AM  
Anonymous mwahdan said...

ممممممم. ليه إكتئاب لما يكون فيه أمل
وليه أدوية لما يكون فيه إصرار على التغيير
أنا رأيى المتواضع إنه ممكن الإنسان يقهر أى غول لو عنده الإرادة والإصرار .. والأسلحة المناسبة

6/07/2006 6:39 AM  
Blogger littilemo said...

ربما
لكن
اذا اردت انت ان تكونى

6/07/2006 10:06 AM  
Blogger salah said...

الوعكه الحجريه

خليها تقوم تقف قدام المرايه وتقول..انا جاداع
هيا مش زعلانه,ومش بتعيط

6/07/2006 2:56 PM  
Blogger فنجان قهوة said...

ايه ياست هانم؟
مش هانخلص بقى من الاكتئاب ده؟
و النبى يا جدعان افرحوا مرة واحدة بضمير زى ما بتحزنوا بضمير على طول
ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه
و ختاما
ارحمى نفسك

6/09/2006 12:51 PM  
Blogger change destiny said...

سيستمع ليهرب من قسوة واقعه و وحشة خياله الى عالم يقاسمه فيه الوحدة شخص آخر

6/10/2006 3:00 PM  
Blogger شاطىء أخر said...

أعذرونى
اليوم لااملك ترف الرد على تعليقاتكم
لكنى سعيده بمروركم جميعاً

6/11/2006 5:17 PM  

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home